عاجل

اخبار اليمن اليوم - شاهد بالفيديو.. : كيف تصرفت حراسة المخلوع صالح مع طفل أراد مصافحته في أحد مولات صنعاء!

ناس تايمز 0 تعليق 206 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 ظهر المخلوع صالح في لقطات جديدة تم تداولها على صفحات التواصل الاجتماعي وهو في احد مولات صنعاء وسط حراسة مشددة منعت أحد الاطفال من السلام عليه .
 
ويرى علماء نفسيون ان ظهور صالح المتكرر امام الكاميرات نوع من المرض الذي اصيب به في محاولة فاشلة للبحث عن الزعامة .
 
وسبق ان قال السياسي والكاتب الصحفي صادق الوصابي ان صالح عرف بأنه رجل ٌينتقم من الجميع، هكذا هو طوال فترة حكمه، العجيب أنه دائماً ما يبدأ الانتقام من الذين وقفوا إلى جواره في أحلك الظروف، هو حين ينتقم لا يفرق بين شخصيات، أو أحزاب، أو جماعات، حين ينتقم، ينتقم من الجميع، هو يفعل ذلك بشكل دائم.
 
واستطرد الكاتب سلوك الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في مقال له بعنوان " ثمن الانتقام.. صالح وجماعة الحوثي المثال الحي «1» " بمقولة للقائد العربي المعروف " عمر المختار. " من كافأ الناس بالمكر، كافأوه بالغدر.
 
واضاف الوصابي ان صالح هو من أشرف منذ العام1992م على صناعة ما عرف حينها باسم ( الشباب المؤمن ) الذين يسمون اليوم بالحوثيون أو بـ ( أنصار الله ) كما يحلوا لهم أن يسموا أنفسهم ( هم لا يعرفون بأن أنصار الله لا يروعون عباد الله ولا يقترفون المنكرات التي حرمها الله ) .
 
 
يتابع الوصابي : كان الهدف من صناعتهم هو إنشاء فصيل يقف في وجه أقدم حلفاء صالح قدم وصوله إلى الحكم إنه ( تجمع الإصلاح ) .
 
هو دائماً يخطط على المستويين القريب والبعيد، لكن خططه لم تكن في يوم من الأيام خطط بناء وتعمير، بقدر ما كانت خطط صراعات وحروب، مخططاته دائماً تقوم على الصراعات، إذا لم يتمكن من إقامة صراعات آنية خطط لصراعات مستقبلية.
 
هذه النفسية التي تُميز الرجل، هي بحاجة إلى متخصصين يقومون بدراستها لمعرفة أسباب نشأتها، بشكل أعمق مما سنقوم بذكره في هذا الموضوع.
النفسيون يرجعون تكون مثل هذه الشخصيات، إلى طبيعة فترة الطفولة التي نشأ فيها، وهي الفترة العمرية التي تمتد من سن الثالثة وحتى السابعة من عمر الطفل، كونها الفترة التي يكتسب فيها الإنسان أهم قيمه الإنسانية.
 
في هذه الفترة يؤكد المختصون بأن المشاعر الأبوية الحانية، تغرس في نفوس الأبناء الرحمة، وأن القرب

قراءة المزيد ...

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق