عاجل

اخبار اليمن .. اخر اخبار اليمن اليوم الان قيادي اشتراكي: المآلات النهائية للحرب غامضة

ابابيل نت 0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اخبار اليمن .. اخر اخبار اليمن اليوم الان قيادي اشتراكي: المآلات النهائية للحرب غامضة قيادي اشتراكي: المآلات النهائية للحرب غامضة

أبابيل نت – الاشتراكي نت
أكد عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي اليمني، على الصراري، انه حتى الان لاتزال المآلات النهائية للحرب غامضة وليس من السهل تحديدها موضحاً ان طرح افتراضات قد تكون متشائمة او عاطفية لن تساعد على خلق وعي حقيقي حول ما يدور

وقال في حوار مع شباب الحزب الاشتراكي اليمني عبر مجموعة في موقع التواصل الاجتماعي “وتساب” : ولكن كيفما انتهت التطورات باليمن سيظل الحزب الاشتراكي جزءا منها وسيظل اداة من اجل التغيير وقوة تسعى لتوحيد نضالات الشعب من اجل بناء حياة افضل، سيظل الحزب مرتبط بالأهداف التي التزمها عند نشوئه.

واضاف: الذي يبدو بوضوح على الافق هو استمرار الحرب لان مبادرة كيري التي صارت مبادرة ولد الشيخ احمد تواجه العراقيل منذ اللحظة الاولى ويبدو ان الطرفين الموجهة اليهما غير موافقين عليها بشكل جدي ولكن كورقة للمناورات واحراز مكاسب سياسية ولذا تتخذ اجراءات من قبل الطرفين تجر البلاد في الاتجاه المعاكس لما تحاول المبادرة تحقيقه.

واعتبر الصراري تشكيل ميليشيات صالح والحوثي لما اسموه “حكومة الانقاذ” يعد خطوة اخرى غبية تضر بأصحابها اكثر مما تفيدهم، حكومة لم يعترف بها احد تقوم على خزينة خاوية وعلى توافق خادع بين طرفي الانقلاب وعما قريب سيكتشف الانقلابيون ان تشكيل الحكومة كارثة عليهم.

وفي الحديث حول الاقاليم قال: الحزب طرح وجهة نظر بالنسبة لتكوين الدولة الاتحادية من اقليمين ولكن للأسف لم تناقش وجهة النظر هذه كما لم تناقش وجهة النظر الاخرى التي طرحت ستة اقاليم هذه اشكالية تتعلق بالطريقة التي تتخذ بها قرارات خطيرة دون مناقشات وحوارات كافية ومن جانب الحزب الاشتراكي لا يرفض الاقاليم الستة ولكنه يطالب بدراسة المسألة ويقر عدد الاقاليم وفقا لهذه الدراسة.. الاقليمين بالنسبة لنا ليست شرطا وانما وجهة نظر قابلة للنقاش، وموقفنا واضح نحن لا نشترط اقليمين ولا نرفض ستة اقاليم، نطالب بدراسة المسألة واتخاذ القرار وفقا لمعايير موضوعية وعلمية.

وخلال الحديث عن مواقف العداء ضد مواقف الحزب الاشتراكي اليمني قال: عداء الانقلابيين للحزب مفهوم لكن عداء محسوبين على الشرعية له غير مفهوم او لنقل غير مبرر وفقا لأي معايير وطنية، ونحن بدورنا نحيل السؤال للأخ الرئيس للاجابة عليه لماذا يقصي اعضاء الحزب من التعيينات على الرغم من موقفنا الداعم للشرعية، ولكن للأسف هذا هو الحال نحن ندعم الرئيس والرئيس يصر على اقصائنا . ما يفعله اليوم معنا سيفعله غدا مع غيرنا

واضاف: وفي تقديري ان بعض الاطراف ذات العلاقة بالشرعية تعتقد ان دورها في الحياة السياسية متوقف على اخراج او اضعاف دور الحزب الاشتراكي فيها لكن هذه الاطراف طارئة والحاجة اليها من قبل رأس الشرعية مؤقت ولن يكون مفاجئا ان تختفي بنفس الطريقة المفاجئة التي وجدت بها، اما الحزب الاشتراكي فسيبقى واذا هو ضعيف في بعض الاحيان، سيكون قوي في احيان اخرى، لأنه حزب حقيقي لا يستمد وجوده من ظروف طارئة ولكن من عوامل عميقة في البنية الاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادي لبلادنا هذا ايضا ما ينبغي ان يدركه رفاقنا الذين يتأثرون بالحملات الاعلامية المضادة.

واشار الصراري الى ان جميع الاحزاب لا يؤخذ رأيها في من عين من الوزراء والرئيس عبدربه، يبدو انه لا يلقي بالا لموافقة الاحزاب من عدمه موكداً ان التواصل لم ينقطع بين قيادة الحزب وقيادة الشرعية وقدعين الحزب مجموعة من الرفاق لإدارة هذا التواصل وابلغ الاخ الرئيس برسالة رسمية بذلك.

واضاف: ولكن هل يجري التشاور معنا؟ قطعا لا، مثلما لا يتم التشاور مع بقية الاحزاب . فقط عندما يحتاج الرئيس للأحزاب يدعوها ويبلغها بما يريد ثم ينفض السامر. والواقع ان الحزب الاشتراكي اليمني هو الحزب الوحيد الذي ابلغ الاخ الرئيس ان صدور هذا النوع من القرارات غير التوافقية يؤدي الى تأكل الشرعية واذا استمر الحال هكذا ستغدو الشرعية اسما بلا معنى، مؤكداً ان عدم الالتزام بالشرعية التوافقية من قبل الرئيس يمثل علامة ناقص ويكون على حسابها وشيئا فشيئا مع استمرار عدم الالتزام ذا ستفرغ الشرعية من محتواها

واوضح انه من اجل ان نقول بوجود بديل ثوري علينا ان ندرس الوضع القائم هل يقود الى انضاج عوامل ظهور البديل الثوري او لا.. في تقديري الظروف القائمة تقود الى المزيد من التشرذم والانقسام والذي يبدو جليا للعيان هو ازدها تجارة الحرب وامرائها، علينا الان ان نركز على التمسك بالشرعية وتصحيح اوضاعها واساليب عملها ومقاومة الانقلاب والعمل لإلغاء مظاهره وتوطيد نهج التوافق والشراكة السياسية والوطنية.

واضاف: انا اشعر بالفخر ان حزبنا موجود في صفوف المقاومة على الرغم من انه لم يستلم فلسا واحدا من الدعم المقدم لها ورفاقنا الذين نالوا الشهادة وهم يخوضون معركتهم العادلة بلغ المئات وفي صفوف الجيش الوطني ينخرط الاشتراكيون بالألاف..الاشتراكيون ليسوا مرتزقة وحيثما تتاح امامهم فرصة المشاركة في المقاومة الوطنية لا يتأخروا الاشتراكيون يفعلون اشياء كثيرة تستحق التقدير والثناء.

واكد ان الظروف المحيطة بالأوضاع اليمنية ليست من صنعنا والاوضاع الاقليمية والدولية لا تبشر بالخير ليس فقط بالنسبة لليمن ولكن بالنسبة للعلم كله. وبالنسبة للتحولات الدولية لاتزال على قدر من الغموض. علينا ان نتمسك بقضيتنا ونعمل في مختلف الظروف سواء كانت مواتية او لا ونحاول ان نفوز بأفضل ما يمكن الفوز به، وبصورة عامة لا اظن ان الانقلابيين قادرين على الاستمرار فرصهم تضيق اكثر فاكثر وبالأصح لا مستقبل لهم.

واضاف: بصورة عامة ستواجه اليمن اثارا مدمرة تعيدها خمسين عاما الى الوراء على الاقل بناها الاقتصادية والاجتماعية مدمرة وبنيتها النفسية والثقافية ممزقة ونسيجها الوطني متهتك لكنها تستطيع ان تنهض بسرعة مستفيدة من قدراتها الذاتية ومن كوادرها وخبرات قياداتها. ستنهض بسرعة فائقة لان اليمن بلد سكانها طيبون تواقون للتطور ولديهم موروث حضاري يحميهم من عقد النقص والدونية.

وقال الصراري: يرى الحزب ان المعركة الرئيسية هي من اجل الجمهورية وهي عنوان تندرج في اطارها معركة الوحدة والديمقراطية وبوضوح تظهر معالم هذه المعركة في تعز هناك تدور المعركة من اجل الجمهورية ومن اجل الوحدة والديمقراطية وعلى الذين يطمحون الى اقامة جمهورية يمنية اتحادية ديمقراطية عليهم ان يتجهوا الى تعز لتحقيق الانتصار هناك وبعدها سيلوح في الافق صورة اليمن الجديد. ولا نزال حتى هذه اللحظة نسعى لإقامة علاقة مع دول الخليج لكننا لا نجد استجابة منها ومع ذلك لن نألوا جهدا في طرق ابواب الاشقاء في السعودية والخليج لكي يعرفوا ان هنالك نوع اخر في اليمن ليسوا من صنف المرتزقة وصغار النفوس هنالك يمنيون لا يساومون على مبادئهم.

واكد الصراري انه لا مستقبل لليمن بدون اقامة دولة القانون هذا هو ما نسعى اليه ولن نتوقف عن النضال من اجل تحقيقه ولاشك ان الامل بتحقيق هذا الهدف يزداد يوما عن اخر، موضحاً ان الحل السياسي مطروح من خلال قرار مجلس الامن 2216 اي محاولة للتحايل او الالتفاف على هذا القرار تقود مباشرة الى تقديم الحل العسكري.

وقال: منذ تأسيس الحزب الاشتراكي حتى الان هنالك سلسلة طويلة من الانتصارات والهزائم والتاريخ هو هكذا سلسلة طويلة من الانتصارات والهزائم ونتائج التحولات الكبرى لا تظهر بسرعة. الاشتراكي خسر معركة لكنه لم يخسر الحرب. علي عبدالله صالح لا يستطيع ان يعطل قوانين التاريخ، سترون غدا ماذا سيكون مصيره اما قضية الحزب فإنها موضوعة على جدول اعمال المستقبل، واذكر هنا بما قاله ماو تسي تونغ زعيم الثورة الصينية عندما سؤل عن رأيه في أثار الثورة الفرنسية عام 1789 بعد مئة وخمسين سنة من قيامها.. قال ماو: لايزال الوقت مبكرا على معرفة أثارها.

واضاف: الحزب الاشتراكي ينشر رؤاه علنا ويدرك ان دوره ليس رهنا بالشرعية او بغيرها وآراؤنا تصل الى قيادة الشرعية بطريقة او بأخرى، ومع ذلك لدينا تواصلاتنا مع الجميع يوم السبت القادم لدى قيادة الحزب لقاء مع المستشارين السياسي والعسكري لولد الشيخ احمد ولدينا تواصل مع الحكومة الروسية ومع التحاد الاوربي الحزب الاشتراكي يتواصل مع العالم اكثر من الطاقم الذي يعمل مع الرئيس عبدربه.

ونوه الى انه في ظروف الحرب من الصعب وضع استراتيجيات سياسية لان البندقية في حالة الحرب هي التي تقرر وليس العقل السياسيومع ذلك قدم الحزب مبادرة للسلام زهو يدرك ان لا احدا سيلتفت اليها

وقال: لا يضير قيادة الخزب ان ظهر في مواقفها اهتزاز يبدو لهذا او ذاك فهي تقود حزبا ووراء هذا الحزب انصار ومؤيدين وعندما تتخذ قرارا تأخذ كل ذلك بعين الاعتبار ومع ذلك لماذا ينظر الى هذه المسألة فقط من ناحية الحزب كيف كان الحال بالنسبة للأخرينولقد وضحنا موقف الحزب واكدنا ان الحزب مع الشرعية بدون مواربة

واختتم بالقول: يحتاج الحزب الاشتراكي الان الى ان يعزز وضعه التنظيمي وان يتوسع في انشطة الكسب الى صفوف الحزب ويقدم برامج التثقيف والتربية الحزبية وان يتلاحم مع منظمات المجتمع المدني ويشارك في انشاء المزيد منهاوعلى منظمات الحزب ان تستعد لمرحلة ما بعد الحرب وتكون جاهزة للانتخابات وان تترك للقيادة الاهتمام بالمعركة السياسية بينما تهتم المنظمات بإعداد الحزب للانتخابات.

خبر : اخبار اليمن .. اخر اخبار اليمن اليوم الان قيادي اشتراكي: المآلات النهائية للحرب غامضة يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : ابابيل نت وتخلي اخبار اليمن | نبض حضرموت مسئوليتها الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر.

اخبار اليمن .. اخر اخبار اليمن اليوم الان قيادي اشتراكي: المآلات النهائية للحرب غامضة

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق