تابع الان القرش يلعب بحمران العيون 

الصهاريج نيوز 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

القرش يلعب بحمران العيون 

16 نوفمبر 2016 19:37

525 مشاهدة


 

لا تستغرب عزيزي القارئ من هول العنوان فنحن في زمنا  اصبحت حيوانات الغابة أكثر لطفاً  ووفاء ببعضها البعض
القرش أصبح النكبة وللعنة التي تلاحق استقرار وطن ضحى لأجله بخيرة أبنائه    فدخل في إعادة تدوير كل شي فتاره نراه. يصدر   لخذلان قائد وتاره لإفشال مشاريع وتاره  لتحطيم معنويات وتليها لزعزعة أمن واستقرار وليس أخيراً لتلاعب باقدار البشر  .

اذا هو المال سبب نكبتنا ومصيبتنا   ففي الجنوب نراه الان تجلى واضحاً  كوضوح الشمس في رابعة النهار فنراه بيد   سفهاء القوم 
الحصول على منصب أو ختم في زمننا الحالي أو حتى محاولة تخريب أي عمل ناجح لم يعد هماً  كبيراً يؤرق أحد  بل أصبح شي عادياً      وامر مسلم به من قبل الجميع.

تجارة جديدة لاحت في الأفق وبدأ  الترويج لها في كل انحاء الجنوب وتأخذ أصحابها الخيله والغرور بأنفسهم.
 
هذه التجارة الجديدة هي تجارة التفريخ وشراء الاختام  واصدار القرارات لعرقلة بناء الدولة وتحقيق حلم الشعب وإعادة كرامته.

فكلما أصدرت قرارات أكثر وبدلت حبر ختمك في كل اسبوع مرة ستجد الاثناء والاطراء  وظرف مغلق تحت الكواليس وبالعملة  الصعبة للبقاء في العشوائية والتسميات الخارجة عن الإدارة الجنوبية
اذا هي القروش التي تلعب بحمران العيون قد جعلت اصحابها بارعون في تفريق الصف وشرذمة اللحمة  الجنوبية لتتعدى ذلك إلى     اصدار التهم وزرع المناطقية وتصوير  الخيانة بأبشع صورها
  فبايع الوطن نراه دوماً يلجأ إلى تغيير  سياسته وأولوياته باستمرار طبقاً  وتماشي للمرحلة فنراهم  احياناً ثوريين وأحياناً  كثيرة ذيولاً عوجى  تردد النباح بل تتفنن فيه أكثر من اسيادها.

ذكوراً برعوا في تسويق أنفسهم وباعوا ضمائرهم بثمن بخس فعملوا على زيادة   مداخلهم فتاجروا بالضمير والاخلاق وباعوا أنفسهم قبل بيع أوطانهم فلبئس    الاخلاق.

عرفهم المخلوع وعرف انهم بلا مبدأ حتى وصل به الأمر الى التلويح  بقوله ان لم  يفرقهم الأمن المركزي سيفرقهم البنك المركزي  فصدق بقوله وهو كذوب

ان المشهد السياسي يتضح أكثر بأكثر في أزمة اليمن وإذا  هي صراعات تحددها. خارطة وإستراتيجية وسياسة من يدفع أكثر فبعد أن أيقن التحالف انه ليس من السهل القضاء على الانقلابيين وبدلاً أن كان لإيران نفوذ مؤثره من خلال جماعة الحوثي فقد أصبح نفوذ إيران في جمهورية اليمن بالشمال  كاملاً وما وصل إليه الاتفاق على وقف إطلاق النار بين الحوثيين والتحالف إلا  بتدخل أمريكا التي ضلت تراقب الأحداث وتدعم  إيران في تدخلها لأجل تحقيق مصلحة اليمن وشعبه تحت ظلال ظروف تقاسم الاحتلال والنفوذ بين أمريكا وايران  للحصول على بوابة الوطن العربي وهو باب المندب

فلا زال الطرف الذي يستطيع تغيير الواقع العربي والذي يمكنه ان يكون رقماً صعباً في معادلات الفعل الميدانية , والصراع الإقليمي هو المقاومة الجنوبية الباسلة    والتي تم تفريقها  بالبنك المركزي. والضفط على من فيها بورقة التجويع   والتي يجري التآمر عليها عسكرياً وإعلامياً  ومعنوياً بوسائل واسعة تفتقر الى الاخلاق والضمير .
وحيث ان المقاومة الجنوبية قد تمكنت من تدمير القوة  والارادة الحوثية العفاشية  في الجنوب  ووضعت مشروع إيران  على طريق الهلاك  فكان لا بد هدمها. وهو ماتم فعلاً
نصحنا تكرارا ومرارا ونكرر لكم أن  المناصب سوف تزول عنكم وسوف يتم تصنيف مقاومتكم إلى فصائل خارجه عن القانون وتكونون الهدف الرئيسي بعد انتهاء الصراع الإقليمي فهل ان الأوان ان تتبراء المقاومة من ما يجري بها والعودة للباسها الثوري الحقيقي والخروج من وكر الأفاعي الذي تم ادخالها إليه

 

القرش يلعب بحمران العيون 

خبر : تابع الان القرش يلعب بحمران العيون  يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الصهاريج نيوز وتخلي نبض حضرموت مسئوليتها الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر.

تابع الان القرش يلعب بحمران العيون 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق