عاجل

عاجل نت .. حضرموت نت اليمن... قصة انقلاب مزق البلاد

الصهاريج نيوز 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اليمن... قصة انقلاب مزق البلاد

مع خروج علي عبد الله صالح من الحكم في اليمن ،سادت حالة من التفاؤل حيال مستقبل البلاد، لكن ما لبث صالح بتحالفه مع الحوثيين أن عمل على وأد أي ملامح أمل إيجابية في حياة اليمنيين.

وبعد نحو عامين من ترك السلطة تشابكت خيوط صالح والحوثيين حتى نسجت انقلابا مكتمل الأركان على شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، وهو الانقلاب الذي مازالت تعاني البلاد حتى الآن من تداعياته.

ودمرت الحرب التي بدأها الانقلابيون البلاد، لكن اليمنيين يترقبون نهايتها مع بوادر حل تلوح في الأفق وقد ينجح هذ المرة في وضع حد لمأساتهم إلا أن التوجس يبقى متغلبا على التفاؤل.  

ويمثل انعدام الثقة، عاملا متجذرا في بيانات الأزمة اليمنية، فقد أثبت الحوثيون مرارا رفضهم لأي حل ينهي المأساة وعزمهم على الاستمرار في مشروعهم، في إخضاع اليمن لأجندتهم.   

وفي محاولة سريعة للوقوف على البدايات لا بد من العودة إلى الخامس والعشرين من شهر فبراير من عام 2012،  تاريخ انتهاء حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح رسميا.

فما كان من المفترض أن يكون بداية لبناء البلاد ما بعد الثورة، حوله الحوثيون، بداية لتدمير وإسقاط اليمن، فتحت مظلة شعارات المطالب الاجتماعية بدأت مليشيات الحوثي مخطط تنفيذ أجندتها.   

ويقول الباحث اليمني أحمد صالح إن ما دفع الحوثيون إلى النزول من جبال صعدة لاجتياح العاصمة صنعاء هو الطموح الحوثي المستمر لاستعادة زمن الملكية التي ثار عليها الشعب في الستينيات، معززا بشعور طائفي استغلته إيران من أجل بسط نفوذها عن طريقهم.  

السلاح الإيراني

وفي السابع من سبتمبر من العام ذاته، اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ولأول مرة، إيران بتغذية العنف في بلاده وألمح لدعمها لجماعة الحوثيين.  

وأول تأكيد عملي للاتهام اليمني، شهده شهر فبراير من العام 2013، حيث أعلنت السلطات ضبط سفينة شحن قادمة من إيران محملة بالأسلحة والمتفجرات.

وتسارعت الأحداث من حينها، ففي شهر مارس، بدأت في صنعاء، أولى جلسات الحوار الوطني في محاولة لإطلاق عملية البناء المنشودة، واستمر الحوار 10 أشهر، حتى وقع اليمنيون في 25 يناير عام 2014 على  وثيقة الحوار الوطني وتعهد هادي حينها بأن شعبه سيفاجئ العالم بإنجازاته.  

لكن المفاجأة كانت في انقلاب الحوثيين على السلطة الشرعية بدءا بمعارك وهجمات عدة على مدى أشهر وصولا إلى اعتصام حاشد لهم في العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014،  وذلك بعد اشتباكات استمرت لأيام مع الجيش وأسفرت عن مئات القتلى.

وفي اليوم التالي، وقع الفرقاء السياسيون في اليمن بمن فيهم الحوثيون على اتفاق السلم والشراكة، برعاية الأمم المتحدة، حيث نص على إنهاء اعتصامات الحوثيين بالإضافة الى الاتفاق على تشكيل حكومة وفاق وطني.

الاستيلاء على صنعاء

وتحت ذريعة الحرص على تنفيذ الاتفاق، عزز الحوثيون وجودهم العسكري في صنعاء ليمتد لاحقا إلى إسقاط العاصمة في 20 أكتوبر بعد اقتحام القصر الرئاسي ومحاصرة مقر الرئيس.  

وفي السادس من فبراير عام 2015، أصدر الحوثيون إعلانا دستوريا نص على عزل الرئيس هادي، وتعطيل الدستور.  

وبعدها اضطر الرئيس للجوء إلى عدن ومنها إلى خارج اليمن في 25 مارس، فيما كان الحوثيون يواصلون هجماتهم للسيطرة على قاعدة العند في طريقهم إلى مرفأ المخا على البحر الأحمر، وما يعنيه ذلك من اقترابهم من مضيق باب المندب الاستراتيجي.

وفي مواجهة الانقلاب الحوثي والتدمير الذي ألحقه باليمن، بدأ تحالف عربي بقيادة المملكة العربية السعودية في مارس عام  2015 عملية عسكرية تحت عنوان " عاصفة الحزم" من أجل إعادة الشرعية في البلاد ودحر المتمردين.

ونجحت العمليات العسكرية العربية في استعادة محافظة عدن بالكامل لتصبح العاصمة المؤقتة للسلطة الشرعية في البلاد.

وتحت وقع ضربات التحالف العربي، خسر الحوثيون وداعموهم كثير من المواقع التي استولوا عليها، فيما عدا العاصمة صنعاء ومدن محيطة.

وفي هذه الأثناء، شهدت الأجندة اليمنية محاولات شتى لأكثر من هدنة لإنهاء الحرب، تخللها مفاوضات برعاية الأمم المتحدة لم تسفر عن شيء بفعل مواصلة المتمردين وحلفائهم المماطلة والتعطيل إضافة إلى عدم الالتزام بوقف إطلاق النار.

 *سكاي نيوز عربية

اليمن... قصة انقلاب مزق البلاد

خبر : عاجل نت .. حضرموت نت اليمن... قصة انقلاب مزق البلاد يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الصهاريج نيوز وتخلي نبض حضرموت مسئوليتها الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر.

عاجل نت .. حضرموت نت اليمن... قصة انقلاب مزق البلاد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق